سلطة الفقيه .. ومحاولات تجديد المرجعية الدينية المعاصرة
د. مسفر بن علي القحطاني
زوار : 938  -   9/3/2013
 
  سلطة الفقيه .. ومحاولات تجديد المرجعية الدينية المعاصرة مسفر بن علي القحطاني السلطة في الاسلام من الموضوعات الشائكة والملتبسة ، وتخضع أدبياتها لمن يملك القوة والمكانة في المجتمع ، ولذا غلب إطلاقها على السلطة الحاكمة لنفوذها الغالب على كافة مكونات المجتمع ، كما أن وجود سلطات أخرى في المجتمع الإسلامي أدى لمزاحمة السلطة السياسية وبالتالي الدخول في صراعات حادة أظهرت عددا من الفرق الإسلامية ،كالخوارج التي تشرّع الخروج على الحاكم بأي تأويل يظهر فيه ميل الحاكم عن إقامة العدل ؛وبالتالي تصبح هناك سلطة تمنح الحكم وتعزل الحاكم وفق اجتهادات شاذة وغريبة غير ثابتة ومستقرة ،أما المعتزلة كفرقة تأسست على نظرية خاصة للسلطة ؛فقد جعلت من ضمن أهم أصولها المعتمدة مسألة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كمبرر تشريعي تقلق السلطة بعدم الإتكاء التأويلي للطاعة الجبرية التي تعززت في العهد الأموي، أما صراع الشيعة مع السلطة فهو الأوضح في جانبه العقدي من حيث اعتماد قول الأئمة الأثني عشر نصا بحد ذاته وسلطة دينية ومدنية واحدة في دوامة (الاستنصاص و التنصيص)أي طلب النص بعد الحاجة إليه و تصنيع النص بطريقة تريكيبية موافقة للأحداث ،حصل ذلك من خلال تطوير ولاية الإمام المعصوم إلى ولاية الفقيه بعد التوقف الزمني للتداول الوراثي للسلطة في عصر الغيبة، ولم تَسَلم تلك المنازعات من انتقادات علمية واسعة سواء من طرف السلطة الشرعية أو السلطات المنافسة لها . والمراد من طرح فكرة سلطة الفقيه هنا ، هو معرفة مدى شرعية تلك السلطة وماهو استمدادها الشرعي وما هي المساحة المجتمعية المتأثرة بها ؟ هذه التساؤلات تقضي أن نرسم دلالات مفهوم (السلطة) اولا لنعرف مدى التقاطع والتوافق مع السلطة السياسية ذات الحكم المطلق في المجتمع. فالسلطة في المعنى اللغوي هي السيطرة والتمكّن والقهر والتحكم ، ومنها أُستمد معنى السلطان ،أي صاحب ولاية التحكم والسيطرة في الدولة ، ولها معانٍ عدة : كالسلطة النفسية، التي تعني قدرة الإنسان على فرض إرادته على الآخرين، لقوة شخصيته وثبات جنانه وحسن إشارته وسحر بيانه ،وهناك السلطة الشرعية : وهي السلطة المعترف بها في القانون كسلطة الحاكم والوالد والقائد ،وهناك أيضا السلطة الدينية: التي تتقرر من الوحي والنص الديني،واجتهادات الأئمة في تأويله، وجمع السلطة سلطات وهي الأجهزة الاجتماعية التي تمارس السلطة كالسلطات السياسية، والتربوية، والقضائية وغيرها.( انظر: معجم المصطلحات والألفاظ الفقهية للدكتور محمود عبدالمنعم 2/287، دار الفضيلة بمصر، المعجم الفلسفي جميل صليبا ،ص 670 ،الطبعة الأولى، دار الكتاب اللبناني، بيروت، 1981م) فالمعنى اللغوي والإستخدام الفقهي للسلطة في الغالب يستعمل في سلطة الحاكم العام ،خليفةً او أميراً ، لكن هناك أنواعا من السلطات التي فرضت قوتها بفعل النص التشريعي، كسلطة الإفتاء أو سلطة القضاء التي تكمن قوتها من استقلالها التام،وعدم تبعيتها لأي سلطة أخرى، أو أنواع السلطات التي تأتي من خلال التفويض السياسي من صاحب السلطة الأعلى إلى من هم دونه،كسلطة المحتسب على السوق أو سلطة الوالي الشرعية على أقليمه الخاص فتبقى تابعة غير مستقلة إلا في حدود المهمة المناطة بها من الحاكم العام أو الخليفة. ويبقى السؤال الأكثر إلحاحا ومعاصرة وهو مقصودنا من التناول؛ والمتعلق بسلطة الفقيه سواء مارس الإفتاء أو الإجتهاد أو التبليغ والتعليم ، ما هو نوعها ومشروعيتها في الإستحواذ والتمكن على سيادة المجتمع في مجاله الفكري والاجتماعي ؟ وفي هذا نجد الدكتور عبد المجيد الصغير يشير "أنه رغم عدم امتلاك العالم أو الفيلسوف ( ومثلهم الفقيه )لزمام القرار، فهو يمتلك قدرة على التحليل، والتقويم، ومؤهل للنقد، والتأثير، والتوجيه، الشيء الذي يجعل معرفته (سلطة) مؤثرة وبالتالي منافسة لتلك التي يتمتع بها رجل السياسية"(انظر :الفكر الأصولي وإشكالية السلطة العلمية في الإسلام،ص 7، الطبعة الأولى ،دار المنتخب العربي، بيروت 1994م) . ويكفي في إثبات مصداقية السلطة الفقهية ، دورها التشريعي والاجتهادي الذي يجعلها محط أنظار الخلق في معرفة مراد الحق سبحانه وتعالى فيما ينزل بهم من وقائع لا نص صريح يثبت حكم الله تعالى فيها ، كما في قوله تعالى :" وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا" (سورة النساء 83) أو كما جاء في قوله تعالى :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا " ( سورة النساء 59) فهنا جاء الأمر بالردّ إلى أولي الأمر في معرفة مراد الشرع في ينزل ويستجد ، وهو تقرير رباني بالرجوع لهم ، يقول ابن القيم في معنى ولاة الأمر بعدما ذكر الخلاف هل هم الأمراء ام العلماء :" والصحيح انها متناولة للصنفين جميعا فإن العلماء والامراء ولاة الامر الذي بعث الله به رسوله فان العلماء ولاته حفظا وبيانا وذبا عنه وردا على من ألحد فيه وزاغ عنه وقد وكلهم الله بذلك " ( الرسالة التبوكية لابن القيم ص 41 ، تحقيق محمد جميل غازي ، مكتبة المدني بجدة) وبالتالي تتجه الأنظار إلى علماء الشريعة لرفع الحرج وإيجاد الحل للمشكل الفقهي أو المعرفي الذي وقع الناس فيه ، وهذه المكانة تؤسس في القلوب إنجذابا واحتياجا للفقيه ، وتنعكس على الواقع سلطة شرعية تمنح العلماء الطاعة والقبول ، فإذا مارسوا معها العمل القضائي فإن سلطة عليا تنافس سلطة الحاكم قد تهيأت لهم وزادت من نفوذ سلطتهم الفكرية والمجتمعية على كافة الأفراد. والتاريخ قد أثبت لعدد من علماء الإسلام هذه المنحة السلطوية لأجل مهمتهم في التبليغ والتحكيم ، جعلت منهم أحيانا المرجعية العليا في الدولة ،كما حصل للعز بن عبدالسلام و موقفه من المماليك حتى لقّب بسلطان العلماء وبائع الملوك ،أو كما حصل على النقيض من ذلك من حيث النتيجة؛ عندما تصادمت السلطة الفقهية مع السلطة السياسية في ثورة الفقهاء تحت راية أبن الأشعث في مقابل سلطة الخليفة والممثلة بالحجاج بن يوسف وانتهت بانهزام الفقهاء في معركة دير الجماجم ، وما حصل بين أهل الحديث بزعامة أحمد بن نصر الخزاعي والخليفة المأمون وانتهت كذلك لصالح الخليفة، هذه الصراعات تمثّل ذروة الصدام بين سلطة الفقهاء وسلطة الحاكم ، ولكن لا نختزل العلاقة بينهما بهذه الصور الحادة من المواجهة ؛ بل هناك مساحة شاسعة ومتعددة الألوان من العلاقات التكاملية والأدوار المتبادلة ما سمحت بوجود سلم سلطوي بين تلك المكونات المجتمعية. وإذا ركزنا الحديث على واقعنا المعاصر فإن الحالة التصالحية تغلب الحالة التصادمية بين تلك السلطات وكلاهما موجود إلا أن نسبة توافق الفقهاء مع سلطة الحاكم تكاد تكون هي الغالبة في المشهد الفقهي والسياسي ،ولعلي أعلق على ذلك ببعض المسائل على النحو التالي : أولا : تحولت في كثير من المجتمعات الإسلامية ؛سلطة الفقهاء إلى ديوان مخملي في البلاط الحاكم باسم فقهاء السلطة ،الخاضعين لأهواء الدولة بالترغيب أو بالترهيب احيانا، ما جعل هذا الخضوع سببا لكثير من الظلم والأستبداد والفساد مارسته السلطة دون خوف من الرقابة الدينية التي أصبحت جزءً من المنظومة الحاكمة، و أصبحت حتى المخالفات الدينية الصريحة مبررة بالطاعة العمياء والتسليم السلبي لأهواء السياسية ، و على العكس من ذلك التطرف ،هناك من نازع السلطان في ثوب حكمه ، وتطفّل على مهامه و طلب خصومته من غير مبرر شرعي يقتضي هذا الخصام الخطير ، وحشد بالتالي كل النصوص وأقوال السلف التي تبرر له الخروج عن الطاعة وإحداث المواجهة من خلال تأويل يخالف مقاصد الشرع الكلية ومصالحه القطعية، وتوضيف للأحداث التاريخية التي مرّت في عهد ثورات الطالبيين وبعض التابعين بما يخالف فهم غالب سلف الأمة ، ويمكن أن يكونوا مثالا مكررا لحالة الخوارج الأولى ، وبين هذين المشهدين المتطرفين تحتاج المجتمعات الإسلامية اليوم دورا معتدلا وسطيا للفقهاء يعززون فيه سلطتهم الدينية بالتكامل الإيجابي مع الدولة نصحا وإرشادا، والمحافظة على سيرها دون جنوح وإنحراف، ثم التعالي عن إغراءات المال والمناصب مع عدم التعالي عن حاجات الناس ومطالبهم المعاشية ، وهذا الأنموذج الصالح هو الصمام الوقائي من انفلات السلطة عن عقال الرشد، أو إنفلات المجتمع نحو التمرد والغضب . ثانيا : أن أساس سلطة الفقيه أو العالم الديني ليس في منصبه الحكومي أو نفوذه الجماهيري ،بل تكمن سلطته في قوته العلمية و سيرته الذاتية ومدى تحقق العدالة والزهادة في حياته مع البرهان المعرفي والحجج العقلية التي تمنح له القبول والانتشار في المجتمع ، وهذه قبل أن تنتج سلطة مطاعة لهذا العالم أو الفقيه هي تحمّله مسؤولية النصح لله و التواضع للخلق . وعلى هذا الأساس خفتت تلك السلطة من الظهور في المجتمعات المعاصرة إلا في حالات محدودة ،ما يجعل بروز هذا الأنموذج الفريد يتطلب وجود محاضن تربوية و تعليمية تضمن التأهل العلمي والتزكية النفسية لتعيد للمجتمع توازنه التكويني بوجود العلماء الناصحين المصلحين . ثالثا: يحتاج الفقيه المعاصر لتبقى له المرجعية المجتمعية والسلطة التأثيرية على الأفراد ، أن يطوّر خطابه الفقهي و يجدّد أسلوبه البلاغي ، بحيث يكون أسرع الناظرين للمعطيات الحديثة والإفادة منها ، والخطاب الفقهي عليه ان يتجاوز حاجة الفرد لمعرفة مسائله الطبيعية المتكررة إلى حاجات المجتمع التي تتطلب إصلاحا لمؤسسات الدولة السياسية والاقتصادية والإجتماعية، ولا يمكن أن يتطور هذا الخطاب الإ إذا أنطلق في اجتهاده من المقاصد الكلية للشريعة واستفاد من تجارب الأمم وثقافات الحضارات المختلفة ، وأبدع حلولا جديدة وأسس لمنهجية تفكيرية عصرية هي فريضة العصر التي يفهمها جيل اليوم، فعلى سبيل المثال : هناك أزمات اقتصادية تخنق الكثير من المجتمعات الإنسانية ،فالاجتهاد في حلولها بالعودة لمقصد حفظ المال واستلاهم القواعد المصلحية الحاكمة التي جاءت في الكتاب والسنة ، كتحريم الربا والغرر والقمار والميسر والضرر و فتح البدلائل عند المنع كالقرض الحسن والمشاركة المتبادلة والضمانات لصحة التعاقدات بين الناس مع رفع الحرج والتوسعة عند الاحتياج العام ، قد يعين الفقيه المعاصر لتقديم نظرية علاجية قد تطور أدوات الحل العالمية ، كما أن الخطاب الفكري ببراهينه العقلية ينبغي أن يكون حاضرا في لغة الفقيه لمزيد الإقناع وإثبات الحِجاج، حينها سوف يدخله في العالمية التي تتجاوز خصوصيته الدينية والجغرافية. رابعا: قد يبلغ الفقيه والعالم منزلةً بين جمهوره وأتباعه من خلال دعوى إحتكاره الصواب و زعمه الوصول للحق في آراءه واجتهاداته ، وهذا الحال المشهود في كثير من الدوائر العلمية بروزه ينذر بروح المغالبة في توسيع مساحات التأثير بين الأتباع والجمهور ،وقد يكون بسبب تأثير التلاميذ التعصبي لآراء أشياخهم ما يجعلهم يكسبونهم هالة الصحة وأحيانا العصمة ، ويترك المجتمع مشتت الأنتماء بين الفقهاء والمشايخ وليس على أساس المشروعات والمبادرات المجتمعية العامة التي ينتفع بها الفرد في معاشه ومتطلباته اليومية دون ان يتعسكر ويخاصم غيره عند أي نقاش فقهي يحدث في مسجد او مجلس ، والتراث الفقهي قد حمل معه تلك الخلافات و توارثتها الأجيال وتعاقبت على قبولها ، إلا أن عصرنا الحاضر بما فيه من مستجدات واقعة و تحديات هائلة تهدد العقيدة والهوية ؛ ينبغي أن تجعل هذا الاختلاف بين الفقهاء رحمة وسعة للمعاصرين للعمل بما يلائم حاجة العصر ويوافق مقصد الشرع ، على أن يتربى الأتباع على التعددية الفكرية وليس على الحزبية والمشيخية التي تجعل بعضنا يشعل حربا ويعسكر خلقا من الناس على عدد درجات المنبر أو دخول الحذاء في المسجد أو تقصير الثوب وإطلاق اللحية ،بينما المجتمع من حولهم يعجّ بموجات الإلحاد والتطرف دون أن يثير الغيورين لحراك راشد يسعى لجعل السلطة للشرع المنزّل وليس للرأي المبدّل .
 

 

الإسم    
الدولة  
البريد الإلكتروني       
تقييم الموضوع  
التعليق    
رمز التفعيل


 
 
 

د. سارة بنت عبدالمحسن بن جلوي